صعيدي جيكس
07

يوليو

تقرير: صعيدي جيكس والتوعية التقنية لذوي الإعاقة

تحت شعار «التقنية ليس حكرًا على أحد» أطلقت مؤسسة صعيدي جيكس منذ عامين حملة للتوعية التقنية لذوي الإعاقة

كما عهدنا دائمًا من مؤسسة صعيدي جيكس ودورها الفعّال في محو الأمية التقنية للأفراد، تطلعًا للاستفادة من التقنية ودورها القوي في تيسير الحياة والمعيشة على الأفراد، وإيمانًا منها بأن فئة ذوي الإعاقة جزأ لا يتجزأ من القطر الصعيدي بل والمجتمع المصري بأسره، وأن لديهم نفس الحقوق في التعليم واستخدام التقنية، أطلقت المؤسسة حملة تحت شعار «التقنية ليس حكرًا على أحد».

ضمت الحملة خطة شاملة لتمكين وتأهيل ذوي الإعاقة على استخدام التقنية الحديثة، للاستفادة من إمكانيات التقنية والفرص الجديدة التي تخلقها، وذلك من خلال تنظيم عدد من الورش والدورات التعليمية على مستوى محافظات الصعيد بأكمله.

صعيدي جيكس

قدمت الورش التي أُقيمت ضمن الحملة، والتي استفاد منها أكثر من 100 شخص من الفئة المستهدفة، محاضرات تعريفية بدور التقنية وتأثيرها على حياة ذوي الإعاقة ، وكذلك أمثلة عملية من واقعنا ونماذج مشرفة استطاعت أن تتحرر من جميع القيود وتنطلق في حياتها المهنية، كما ضمت الورش أهم المهارات التي يجب أن يتقنها ذوي الإعاقة لإجادة التعامل مع التقنيات المختلفة الحديثة. وهناك ورش أقيمت خصيصًا لتعليم المكفوفين المبادئ الأساسية لاستخدام الحاسب الآلي .

ولم يقتصر الأمر على محو الأمية التقنية لهذه الفئة وحسب، فقد صرح (محمد أبو طالب) مدير برنامج تمكين ذوي الإعاقة تقنيًا في صعيدي جيكس ومدرب حاسب آلي بمركز نور البصيرة –قد صرح:

  «لم يقتصر دورنا في هذه الحملة على تدريب عدد بعينه على استخدام التقنية وحسب، بل هدفنا الأساسي هو تأهيل وإخراج كوادر قادرة على تدريب غيرها من ذوي الإعاقة».

مدوّنة مقالات، تسعى لإثراء المحتوى العلمي والتقني باللغة العربية.