26

مايو

Technology and its important role in enabling people with disabilities

Wrote: Mohammed Abu Taleb

Since the launch of the new digital technology devices, there was a clear principle in my estimation is that the technology and techniques are not exclusive to a class without the other and that the technology exists to facilitate the lives of all individuals without discrimination, even for those with disabilities, I take it the technology is the only guarantee to enable them in all aspects of life, very briefly without going into the details of the meaning of the term “empowerment” it can be said that technology qualifies with disabilities and help them in order to obtain their rights in the merger within the community.

Over the evolution of both the digital and technological devices always there was no proof that they are available for all categories, for example, if we look at the smallest of these digital devices and oldest “calculator” We will find that in the beginning there was a milestone in figure 5, which mediates numbers which helps blind sight to know where the rest of the numbers so easily evolved and afternoon ones speaking machines, which not only helps the visually impaired and illiterate but also to make it easy for any human use in their daily lives.

This property also appeared in the phones. With the onset of landline “disk” There was a label next to the number 5 circle in order to make it more accessible device for use by the people blind and debilitation and even when the phones have evolved dramatically and rapidly in order to keep pace with technological development and great phones remained ground that property taken into account with every evolution undergone.

When cell phones appeared also worked on the principle of non-monopoly for a class without the other since the first moment were not limited to the trademark in figure 5, but many other features such as selecting the 10 most important people for you in the Buddy List, and the appointment of a certain number for each of them once appeared pressure on him is contact the person that you want automatically, and then appeared after that, “the voice tag” service, which enables the user to make phone calls with the pronunciation of the name in the contacts are replicated automatically to make sure of it and then make the connection process directly .. until we got now the appearance of screen-reading applications for mobile phones.

But that rapid technological development has enabled persons with disabilities in absolute various disabilities from the use of smart phones and computers through many of the applications that we will look in detail at topics to come, God willing.

As for computers, both personal ones or laptop it has also taken into account the same principle since the first moment of their appearance, Like Figure 5 is found in the keyboard milestones when the letters F, J mediating the keyboard, in addition to that they focus many words and they have their importance adult when writing , as for your different operating systems notch, there are many features that took into account with disabilities requirements generally considered people with visual disabilities are the most likely result to the fact that disability is the most complex in terms of dealing with modern techniques and technology to several considerations we will look also later in detail.

If we talked about techniques and modern technology based on the principle of equality between all groups should refer to the online world wide in its current form would not be exaggerating when I say that it is evolving every hour in order to be able to take into account the right of access to all the example of the most important Internet standards different electronic sites is the standard of usability for all their different natures.

This is just an overview of the technology and modern techniques and rapid development with Mraatha difficult equation, which is splendid to make the technology is not exclusive to a certain group or class of their perception that they guarantee to enable real with disabilities in all areas.

التكنولوجيا ودورها الهام في تمكين ذوي الإعاقة
10

مايو

التكنولوجيا ودورها الهام في تمكين ذوي الإعاقة

كتب: محمد أبو طالب

منذ إنطلاق الأجهزة الرقمية والتكنولوجيا الحديثة كان هناك مبدأً واضحًا في تقديري وهو أن تلك التكنولوجيا والتقنيات ليست حِكرًا على فئة دون أخرى وأن التكنولوجيا وُجدت لُتسهل حياة كل الأفراد بدون تمييز بل بالنسبة لذوي الإعاقة فإني أعتبر التكنولوجيا هي الضمانة الوحيدة لتمكينهم فى كافة نواحي الحياة، وبإختصار شديد وبدون الدخول في تفاصيل معنى مصطلح “تمكين” يمكن القول أن التكنولوجيا تؤهل ذوي الإعاقة وتساعدهم من أجل الحصول على حقوقهم فى الدمج داخل المجتمع.

فعلى مدار تطور كل من الأجهزة الرقمية والتكنولوجية دائمًا ما كان هناك ما يُثبت أنها متاحة لجميع الفئات، فمثلًا إذا نظرنا إلى أصغر تلك الأجهزة الرقمية وأقدمها “الآلة الحاسبة” سوف نجد أنه فى بدايتها كان هناك علامة بارزة فى الرقم 5 الذى يتوسط الأرقام مما يساعد فاقدي البصر على معرفة أماكن باقي الأرقام بسهولة حتى تطورت وظهر منها الآلات الناطقة والتي لا تساعد فقط ذوي الإعاقة البصرية ولكن أيضًا الأُميين لكي يصبح من السهل على أي إنسان إستخدامها فى حياته اليومية.

وظهرت هذه الخاصية أيضًا في الهواتف فمع بداية ظهور الهاتف الأرضى “القرص” كان هناك علامة مميزة بجوار دائرة الرقم 5 من أجل أن تجعل الجهاز أكثر قابلية للإستخدام من قِبل الأشخاص فاقدي البصر وضعافه وحتى عندما تطورت الهواتف بشكل كبير وسريع لكى تواكب التطور التكنولوجى الهائل ظلت الهواتف الأرضية تراعى تلك الخاصية مع كل تطور يطرأ عليها.

وعندما ظهرت الهواتف المحمولة عملت أيضًا على مراعاة مبدأ عدم الاحتكار لفئة دون أخرى فمنذ اللحظة الأولى لم تكن تقتصر على العلامة المميزة فى الرقم 5، بل ظهرت العديد من الخصائص الأخرى مثل إختيار أهم 10 أشخاص بالنسبة لك فى قائمة الأصدقاء، وتعيين رقم معين لكل منهم بمجرد الضغط عليه يتم الإتصال بالشخص الذي تريده بشكل تلقائي، ثم ظهرت بعد ذلك خدمة “بصمة الصوت” والتى تُمكّن المستخدم من إجراء المكالمات الهاتفية بمجرد نطق الإسم الموجود فى جهات الاتصال فيتم تكراره آليًا للتأكُد منه ثم إجراء عملية الاتصال بشكل مباشر .. حتى وصلنا الآن إلى ظهور تطبيقات قراءة الشاشة للهواتف المحمولة.

بل أن التطور التكنولوجي السريع مكّن الأشخاص ذوي الإعاقة في المُطلق بمختلف الإعاقات من إستخدام أجهزة الهواتف الذكية والحواسب الآلية عن طريق العديد من التطبيقات التى سنتطرق لها بالتفصيل في مواضيع قادمة إن شاء الله.

أما عن الحواسب الآلية سواء الشخصى منها أو المحمول فقد راعت أيضًا نفس المبدأ منذ اللحظة الأولى لظهورها، فعلى غرار الرقم 5 يوجد فى لوحة المفاتيح علامات بارزة عند الحرفين F، J يتوسطان لوحة المفاتيح، بالإضافة إلى أنهما محورا العديد من الكلمات ولهما أهميتهم البالغة عند الكتابة، أما عن الشق الخاص بأنظمة التشغيل المختلفة فهناك العديد من المميزات التى راعت متطلبات ذوي الإعاقة عمومًا ويعتبر ذوي الإعاقة البصرية هُم الأوفر حظًا نتيجة إلى أن تلك الإعاقة هي الأكثر تعقيدًا من ناحية التعامل مع التقنيات والتكنولوجيا الحديثة لإعتبارات عدة سنتطرق لها أيضًا فيما بعد بالتفصيل.

وإذا تحدثنا عن التقنيات والتكنولوجيا الحديثة المعتمدة على مبدأ المساواة بين جميع الفئات  فيجب أن نشير إلى عالم الانترنت الواسع بشكله الحالى ولن أكون مبالغًا حين أقول أنه يتطور كل ساعة لكى يستطيع أن يُراعي حق الإتاحة للجميع فمثلًا من أهم معايير الانترنت للمواقع الإليكترونية المختلفة هو معيار قابلية الاستخدام للجميع على إختلاف طبائعهم.

هذه فقط نظرة عامة على التكنولوجيا والتقنيات الحديثة وتطورها السريع مع مراعتها للمعادلة الصعبة، الأروع وهى أن تجعل التكنولوجيا ليست حكرًا على فئة أو طبقة معينة لإدراكهم أنها الضمان الحقيقى لتمكين ذوى الاعاقة فى كافة المجالات.

كاتب وصانع محتوى ..

اكتب تعليقك بحساب الفيسبوك اكتب تعليقك